ديوان ابناء عبدالعزيز العتوم
اهلا و سهلا بك أخي الزائر يشرفنا حضورك

Welcome your first visit honored Official

ديوان ابناء عبدالعزيز العتوم

ديوان الكتروني ونواة حقيقية لديوان على ارض الواقع لنشر الاحداث والافعال لكل الاعضاء
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اعضاء المنتدى ابناء عبد العزيز العتوم المحترمين تحية حب وتقدير هذا المنتدى مخصص لكم والاهم هو وجود مساهماتكم
كل الشكر والتقدير لكل الاعضاء نرحب بكم تحياتنا
الاعضاء الافاضل مساهماتكم واقتراحاتكم تساهم في تطوير هذا المنتدى كل الحب-الادارة
جمعة مباركة على كل الاعضاء ويا رب اجعل كل ايامنا مباركة
يرجى التنسيق مع صبري الرشيد العتوم بخصوص التحضير لديوان ابناء عبدالعزيز العتوم
عيد اضحى مبارك لكل ابناء عبدالعزيز العتوم...كل عام وانتم بخير..اعاده الله على الجميع بالخير والمحبة..عدنان عتوم ابو ميسرة
فرع ابناء علي العبدالعزيز اهلا بكم
اهلا وسهلا دار صالح العبدالعزيز
دار فياض الصالح اهلا وسهلا
دار عبدالرحيم الصالح مرحبا بكم
دار عبدالوالي الصالح مرحبا بكم
دار عبدالقادر الصالح اهلا وسهلا
دار عكاشة الصالح مرحبا بكم
دار عبدالعزيز الصالح مرحبا وهلا
دار فضيل اهلا وسهلا
دار حسين العلي مرحبا
دار سليمان العلي مرحبا
دار الشايب هلا ومرحبا
بشرى لابناء العمومة اجماع من كل لبناء العمومة على وجود ديوان على ارض الواقع
بدأ دفع الاشتراك الشهري لابناء العمومة ...من شهر 5 ايار 2014

شاطر | 
 

 للشاعرة / ريوف الشمري

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 288
تاريخ التسجيل : 27/03/2013
العمر : 52

مُساهمةموضوع: للشاعرة / ريوف الشمري   الخميس مايو 02, 2013 5:46 am



صيده للشاعرة / ريوف الشمري


قٌـمْ للمغنِّـيْ وفِّـهِ التصفـيـرا

كاد المغنِّـيْ أن يكـون سفيـرا

يا جاهلاً قـدر الغنـاء وأهلِـهِ

اسمع فإنك قـد جَهِلـتَ كثيـرا


أرأيتَ أشرفَ أو أجلَّ من الـذي

غنَّى فرقَّـصَ أرجُـلاً وخُصُـورا

يكفيهِ مجـدا أن يخـدرَ صوتُـهُ

أبنـاء أُمـة أحـمـدٍ تخـديـرا


يمشي ويحمل بالغنـاء رسالـةً

من ذا يرى لها في الحياة نظيرا

يُنسي الشبابَ همومَهم حتى غدوا

لا يعرفـون قضيـةً ومصيـرا


الله أكبـر حيـن يحيـي حفلـةً

فيهـا يُجعِّـرُ لاهيـاً مـغـرورا

من حوله تجدِ الشباب تجمهـروا

أرأيت مثل شبابنـا جمهـورا؟


يا حسرةً سكنت فؤاديَ وارتوتْ

حتى غَدَتْ بين الضلوعِ سعيـرا

يا عين نوحي حُقَّ لي ولكِ البُكا

أبكـي شبابـا بالغنـا مسحـورا



يـا لائمـي صمتا فلستُ أُبالـغُ

فالأمرُ كان وما يـزالُ خطيـرا

أُنظر إلى بعض الشبـابِ فإنـك

ستراهُ في قيـد الغنـاءِ أسيـرا



يا ليت شعري لو تراهُ إذا مشـى

متهزهـزاً لظننتـهُ مخـمـورا

ما سُكرُهُ خمـرٌ ولكـنَّ الفتـى

من كأسِ أُغنيـةٍ غـدا سِكّيـرا



أقْبِح بهِ يمشي يُدنـدنُ راقصـاً

قتلَ الرجولـةَ فيـهِ والتفكيـرا

لولا الحياءُ لصحـتُ قائلـةً لـهُ

يَخْلفْ على أمٍ قد رعتكَ صغيرا



في السوقِ في الحمامِ أو في دارهِ

دوماً لكـأس الأُغنيـاتِ مُديـرا

إنَّ الـذي ألِـفَ الغنـاءَ لسانُـهُ

لا يعـرفُ التهليـل والتكبيـرا



حاورهُ لكنْ خُـذْ مناديـلاً معـك

خُذها فإنك سوف تبكـي كثيـرا

مما ستلقى مـن ضحالـةِ فكـرهِ

وقليـلِ علـمٍ لا يُفيـدُ نقيـرا



أما إذا كان الحـوارُ عـن الغنـا

وسألتَ عنْ أحلام أو شاكيرا

أو قلت أُكتب سيرةً عن مطـربٍ

لوجدتِـهُ علمـاً بـذاك خبيـرا



أو قلتَ كمْ منْ أُغنيـاتٍ تحفـظُ

سترى أمامـك حافظـاً نحريـرا

أمـا كتـابُ الله جـلَّ جـلالـه

فرصيدُ حفظهِ ما يـزالُ يسيـرا



لا بيـتَ للقـرآن فـي قلـبٍ إذا

سكن الغناءُ به وصـار أميـرا

أيلومني مـن بعـد هـذا لائـمٌ

إنْ سال دمعُ المقلتيـن غزيـرا



بلْ كيف لا أبكي وهـذي أمتـي

تبكـي بكـاءً حارقـاً ومريـرا

تبكي شبابا علَّقـتْ فيـهِ الرجـا

ليكونَ عنـد النائبـاتِ نصيـرا



وجَدَتْهُ بالتطريـبِ عنهـا لاهيـاً

فطوتْ فؤاداً في الحشا مكسـورا

آهٍ .. وآهٍ لا تــداوي لوعـتـي

عيشي غــدا مما أراه مريـرا



فاليومَ فاقـتْ مهرجانـاتُ الغنـا

عَدِّي فأضحى عَدُّهـنَّ عسيـرا

في كـل عـامٍ مهرجـانٌ يُولـدُ

يشدوا العدا فرحاً بهِ وسـرورا




أضحتْ ولادةُ مطربٍ فـي أُمتـي

مجداً بكـلِ المعجـزاتِ بشيـرا

وغـدا تَقدُمُنـا ومخترعاتُنـا

أمراً بشغلِ القومِ ليـس جديـرا



ما سادَ أجدادي الأوائـلُ بالغنـا

يوماً ولا اتخذوا الغناء سميـرا



سادوا بدينِ محمدٍ وبَنَـتْ لهـمْ

أخلاقُهمْ فـوقَ النجـومِ قُصُـورا

وبصارمٍ في الحرب يُعجِبُ باسلاً

ثَبْتَ الجنانِ مغامـرا وجسـورا



مزمـارُ إبليـس الغنـاءُ وإنـهُ

في القلبِ ينسجُ للخرابِ سُتُـورا

صاحبْتُـهُ زمنـاً فلمـا تَرَكْـتُـه

أضحى ظلامُ القلبِ بعـدَهُ نـورا


تبـاً وتبـاً للغنـاءِ وأهـلِـهِ

قد أفسدوا في المسلميـن كثيـرا



يا ربِّ إهدِهِـمُ أو ادفـع شَرَّهُـمْ

إنَّا نـراك لنـا إ
لهـي نصيـرا

_________________
تراودني احلاما
تتساقط شظاياها تحرقني
ليلي اصبح عمرا
كوابيس اخذت انفاسي
ليلي قطار خطفه الغجر
في كل محطة يعذبوني
نار لهيبها حفلة وداعي

شيخهم يتهمني بوجودي
ايديهم تتراقص على قبري
اسمع اغانيهم زوامير قلبي
دقاته تسبق عمري
قالوا البطل يتوعدني
توقفت كل احتفالاتهم
عرفت انه قاتلي
حمدت الله انتهت كوابيسي
وطعنة خنجر تدميني
وما زال الخنجر في قلبي
انقدون
ي

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://otoomdewan.alhamuntada.com
 
للشاعرة / ريوف الشمري
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ديوان ابناء عبدالعزيز العتوم :: الفئة الأولى :: شـــــــــــعر-
انتقل الى: